الخميس، 15 مايو، 2014

بالسكر احلى

لكل منا ما نخاف لقاؤه طيلة حياتنا، مثل الخوف من فقدان شخص نحبه، او فقدان الوظيفة التى تؤمن معاشنا، او الفشل فى تحقيق احد الاهداف الاساسية فى حياتنا او ... . بالنسبة لى كانت الاصابة باحد الامراض المزمنة هو اكثر ما اخافه، الى ان حدث منذ ستة اشهر ان بدات اصاب باعراض مرضية لا قبل لى بها والتى كان لها تاثير على صحتى وتركيزى آنذاك، مما أثر على عملى، وافقدنى القدرة احياناً على الذهاب الى العمل. وبعد مجموعة من التحاليل الطبية تم تشخيص هذه الاعراض على انها بسبب مرض السكر من النوع الثانى.
وهنا كان على ان اواجه الشىء اللى فضلت خايف منه وعامل حسابه طول حياتى، مرض مزمن، كل الصور المختزنة فى ذهنى عنه، صور الناس اللى ماتوا من غيبوبة سكر، او اللى اضطروا الى بتر ارجلهم، او اصيبوا بالعمى، او فقدوا حياتهم بعد صراع طويل مع المرض... كنت امام احد حلين: اما الاستسلام للامر الواقع، او دراسة المشكلة بصورة تفصيلية لمحاولة التعايش معها باقل الخسائر الممكنة، فى الحقيقة الاختيار كان بين الموت والحياة. اخترت الحياة، وبعد مناقشة مع الدكتور بتاعى (اخ اكبر اعتز بمعرفته) وبعد يومين اجازة قضيتهم على الانترنت فى محاولة لفهم طبيعة المرض، كانت الخطة كالتالى:
الاعتذار لتلك الاداة الخارقة التى انعم الله علينا بها لاستخدامها فى حياتنا الارضية (الجسد) عن عدم المحافظة عليه وعن كل اكل سيء امددته بيه فى الماضى مع التعهد بعدم تكرار هذا.
وضح خطة للتغذية السليمة، بعد ما عرفت ان مافيش تقريبا حاجة اسمها اكل مريض السكر. مريض السكر بياكل الاكل الطبيعى اللى الجسم فعلا محتاجه.
وضع خطة لممارسة الرياضة. طلعت عجلتى اللى كنت متعود اركبها زمان وبدات اروح بيها الشغل فى الاول مرة واحدة فى الاسبوع، وتدريجيا بقيت باستعملها فى كل انتقالاتى.
الخلاصة: تغيير كامل فى نمط الحياة مع الاعتماد على قدر محدود جدا من الادوية.
المهم: بدات امشى على الخطة المرسومة بدقة شديدة، لدرجة انى كنت باوزن الاكل اللى باكله واسجله باستخدام برنامج كمبيوتر لهذا الغرض، وفى نفس الوقت كنت حريص جدا على استخدام العجلة بصورة يومية وان تعذر كنت بامشى. بدات احس بتحسن ملحوظ فى صحتى وتركيزى وادائى لعملى، وزنى اصبح اقل بمقدار ١٨ كيلوجرام.
وعدى عليا رمضان، وحطيت خطة لتعديل النظام الغذائى بما يتماشى مع الوضع الجديد. وكان افضل رمضان عدى عليا من الناحية الصحية.
وبعد مرور ثلاثة اشهر، كان مطلوب منى اعمل تحليلات طبية تانى، ويوم استلام التحليلات كنت عامل زى الطالب اللى رايح يشوف نتيجة امتحان آخر السنة، واستلمت النتيجة وكانت المفاجاة ان نتيجة التحليلات ممتازة (سوبر نورمال على حد تعبير الدكتور). الحمد لله نجحت الخطة :)
النهارده، انا موجود فى اسطنبول للمرة التانية لمدة محدودة من اجل العمل. المرة الاولى كانت قبل اكتشاف السكر، واتذكر انى كنت بانهج وصدرى بيوجعنى مع المطالع اللى موجودة هنا. النهارده باطلع نفس المطالع بالعجلة، وباعمل مسافات طويلة ماكنتش زمان اتخيل انى اعملها.
واحد من القرارات اللى اخدتها من اول يوم، انى اشارك التجربة دى مع اصحابى والناس اللى باحبهم، يمكن الدروس اللى اتعلمتها من التجربة دى تكون مفيدة لحد. اتعلمت:
- لا يوجد مايدعوا الى الخوف من شىء لم يحدث بعد وتحويله الى "وَحش" وهمى  لا وجود له الا فى خيالك واستنذاف طاقتك فى شىء لا وجود له.
عند مواجهتك لمشكلة، فانت امام احد حلين: اما ان تستسلم لها وتدعها تقضى عليك، او ان تواجهها وتتعامل معها وتحولها الى طاقة ايجابية تعمل فى صفك.
- لا تسىء معاملة جسمك. لانه حايرد عليك بهدوء مرة والاخرى، وفى النهاية حايرد عليك بعنف (مقتبس من ورقة مقدمة من د. شفيق قطرى)
- ربنا دايما معاك، مش حايسيبك، حتى لو كنت فى وقت من الاوقات بعيد عنه، حتى لو كنت فى مشكلة انت اللى جبتها لنفسك... بنفسك، حايكون معاك، اقرب اليك مما تتخيل. فقط، اطلب... ابدا... وربنا قادر انه يخلى حياتك بالسكر أحلى :)

هناك 8 تعليقات:

  1. انا مكنتش اعرف حاجه خالص عن الموضوع دا :(
    بس الحمد لله انك بخير دلوقتي يا بشمهندس
    وربنا يحميك لصحتك ولأوﻻدك :)

    ردحذف
  2. جميل ما شاء الله
    ربنا يكرمك و يحفظك
    انا بدات اعمل زي حضرتك كده من اسبوع و جبت عجلة و بدات استخدمها في كل تحركاتي و بحاول احافظ على اكلي و الله المستعان . شجعتني جدا و الله

    ردحذف
  3. انني مثلك تماما. مرعوب من هذا المرض ، وخصوصا ان والدي كان يعاني منه. الحمد لله ان ربنا كشف لك المرض في الوقت المناسب. والحمد لله علي الهامك للنظرة الايجابية التي اخذت بأيدك الي بر الامان. ودائما يارب تكون في احسن صحة وفي احسن حال

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لحضرتك علي الرد الجميل ده. وشكرا علي "كن نفسك"
      :)

      حذف
  4. رائعه و جميله :) ,, شكرا لك

    ردحذف
  5. ممتاز ! ربنا يوفقك ان شاء الله :)

    ردحذف
  6. كنت من فتره قرأت عنوان التدوينة لكنى لم انهى قراءتها :D اليوم بعد استلام نتيجة التحليل والتأكد من الاصابة من لحظات فقط افتكرت التدوينه وجيت دلوقتى ملهوف عليها وبدور على روشتة العلاج الطبيعية :D الحمد وربنا يشفى الجميع

    ردحذف
  7. بجد مبسوطة انى قريت الرسالة دى و عجبني جداااااااااا الارادة القوة اللى عند حضرتك وعملت كل الحاجات الجميلة دى و بجد الرسالة دى بوابة امل لكل حد ممكن يكون عنده نفس المشكلة و مش عارف يحلها

    ردحذف